الرئيسية | شعر | أرى الطير.. | محمد رفيق
محمد رفيق

أرى الطير.. | محمد رفيق

محمد رفيق (المغرب):

 

1
شاعر هجر الوقت باكرا..
يرمي يديه إلى برزخ لا يسْمَعه،
يمشي في الأسواق
يأكل الطعام،
يجْترِحُ ألوانَ التخوم،
يُتوِّج البوح كل صباح :
استعارة حيَّةٌ تعاقرُ جزر الصمت..
يهيمُ في كلّ وادٍ
لا يتبعه الغاوون ..
2
طرفة ضاق درعا
من وحي البعير المعبد
راح يسأل عربات المنفى
والوجه الغريب للقصيدة
بلا نبيذ ولا عنوان..
3
أبو ربيعة انتقى التمدن
في باحة أيروس
وأغاني “روتانا”
والحبوب الزرقاء
في تقويم الفحولة
ونسج البطولات..
4
وضاح الذي لم يمت
جاب حدائق عدن
تنطّس عبق الشعر
أهدى تاج الفراشة للمقالح ،
تنثال خطب السياسة والبارود
بلا ضفاف
الحقيبة تصعد بوديوم الخلود
والشاعر قرر أن يموت ..
5
ماركيز بلعن الزمن
مند مائة عام
لم يظفر بحب غانية
في زمن الكوليرا،
أفل نجم العجوز
وظل البحر وحيدا
يراود أحلام “الوليمة”
في رحلة الوداع..
6
قصر كافكا على الهضبة
يهش الليل والثلج
والموت القادم من الشرق
يستعير الزمن الضائع
لغجريات يصدحن ببغداد
كل صباح..

7
وأنا كلما راودت هذا الشرق عن نفسه
أرى الطير تأكل من رأسه
صدئت عيناه واشتعل ماءه شيبا
رذاذ الأسماء “خاء” كالمدد…
وكل القبلية في خدمة الكونت.. !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*