الرئيسية | شعر | سيُصيبُكِ مطري | ثامر سعيد
الشاعر ثامر سعيد

سيُصيبُكِ مطري | ثامر سعيد

ثامر سعيد:

 

غيابُكِ سجنٌ

وانتظارُكِ منفى ،

أيّتُها اللذّةُ رائعةُ الشطآن ..

إنَّ القلوبَ لأصحابِها

فلا تطمئنّي لفصاحةِ الدمعِ

وسحابةِ صيفٍ ..

خجلى تمرُّ بالعشبِ

فيفزعُ صوبَ الهديلِ

ثم يغفو على ترنيمةٍ برائحةِ الأنهار ،

لنجومٍ تطلقُ للصحوِ أعنَّتَها

فتذوبُ في الغناء ،

فلا تتباهي بأغصانكِ الباسقة .

أريدُكِ امرأةً تبزغُ من زهرةٍ

بيضاءَ تُغبطُها الطفولةُ

تطلقُ نجمتَها للّيلِ ،

فتُعيدَ إلفتَهُ

مع الغجرِ السارينَ بلا طبلٍ وأوتار

مخبولةً كالبحرِ وعاقلةً ،

تُشيحُ بجنَّتها عن المشغولينَ

بترتيقِ قصائدِهم ..

لا يفضُّ ضجيجُهم بكارةَ الهواء .

خضراءَ كأحلامِ العاشقات ،

عصفورةً تنقرُ نافذةَ القلبِ

فتُربكُ البوحَ
بين النبيذِ والذاكرةِ ،

مرَّةً كالقهوةِ

سوداءَ كالجحيم .

فيُصيبُكِ مطري

حتى لو كنتِ

تحتَ سماءٍ قاحلة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*