الرئيسية | شعر | طبع بدعم من وزارة الثقافة | عبد الرزاق الصغير
عبد الرزاق الصغير‎

طبع بدعم من وزارة الثقافة | عبد الرزاق الصغير

عبد الرزاق الصغير:

 

… … …

… وأخيرا ها هي أنامل المطر المنمقة الأظافر ، الشفافة

خارج بلور المقهى

تحاول لمس سالفك الأشقر المطروح كالسنبل الناضج عند شمع خصرك

المضمخ  من محذوفات وفواصل القصيدة إلى البويصلات مسك

لما يا

ترى نزعت  الجاكيت الجلدي العشبي

علقتي وشاحك الغامق في جيدي

ربطتي معصمي بفيروز قلادتك

عبئت جيوبي ببلح نظراتك

حلماتك مستميتة تقاوم

شرشرة

الحرير الأبيض

تملئ ما بين أغصان التشبيه

فرغات المجاز ، وقصص السكارى عن حريات البحر

لم تلمسي عصير الليمون الهندي بالموز الممزوج بإيحاء الحليب

دخانك الذي تنفثين في وجهي وجع واحتجاجات الموسرين

نثر رماد سجائرك في المنفضة مستقبل قصيدة ساعية للحرية

طاب لك ان توقعي أسفل بقعة زرقاء ككدمة أحدثها الندى في زاوية الحائط

بالقلم الذي تصبغين به مخارج حروفك عذرا شفاهك

طبع بدعم من وزارة الثقافة متشقلبة

طبعا لو يحرك صاحب المقهى الباهت المبهم بنت شفة

ودلفنا تغرسين ذراعك في كم الجاكيت نافضتا شعرك و وجهك للسماء

معرضا لذرف السمسم  بالصدفة قبل أن تفتحي مطارتيك في لون الكدمة الزرقاء

 خدودك تتفصد دماء

شفتك في لون تفاحة حمراء

تمنيت دون أن أبوح قضمه

عندما بلغنا العتمة

مددت إلي يد فيها من أوصاف القدامى لحور العين

قلت لا توسع العضة …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*