الرئيسية | سرديات | نوابض السرير | الحديدي خليل حشلاف
خليل حشلاف

نوابض السرير | الحديدي خليل حشلاف

خليل حشلاف (الجزائر):

 

سمرت عيني على أبواب الخزانة، هذا ما جعلني أحيد عن الإنصات إلى الموسيقى و كأني عرفت كامل السبل، إذ وجدت ملمسها دائرياً عند نهاية كل منحنى، سائراً من فوق إلى تحت، رأيت أن أقف في موضع آخر، أمام مصراعها المتراكب على شكل تويج و يا للهول، ارتفعت مرة أخرى إلى سماءها حائما من تحت البساط الإيراني بألوانه الفاتحة و ما إن عمدت للجلوس حتى رأيت الذبابة التي تحرك جناحيها الشفافتين و قد ظلت حركتها كما هي منتقلة بين رسومات تلك الجدران المبثوثة بين مداخل البهــو وعرصاته إلى أن اجتاحني و هن النعاس.
كان بإمكاني أن أغلق عيني، لكنني أردت أن أسبح وراءها لأنني لا أحب أن أترك نفسي في مهبط للطيران و قد كان الارتفاع إلى علو السطح سهلاً. كانت روحي أنقى من سكين يقطع كل الثواني في براءة مخلوق جاء إلى زمن مخوف، فمنذ شهور عودت نفسي أن أفيق فجرا، أشعل النور، و ألزم مكاني و قد أصابني فضول ، فأين هي في هذه الساعة؟ ربما في أعلى سطح الخزانة حيث الغبـار و عقد الزواج ونسخة من مفاتيح البيت و فضلة من دنانير أجرة النقل ورقة الكراء و الماء…
لا أعرف من أين تخرج هي وأخواتها محلقات كل إلى جهته؟ عندما أضع- صباحا- فطوري على مائدتي، تأتي لتقف قبلاتي و قد رميتها مرة بفرده الحذاء فشعرت بعدما حطت بعيدًا، أنها لم تخف مني و كأنها قالت:
! إنما قصدتك لأنال النسبة لا المحنة ؟
فقلت لها :
. لك ذلك دون أن تقربي طعامي
توجهت إلى حالها عندما أسمعتها ذلك و كأن قلبي انفلق نصفين و قد أصابني حال من البلبلة أحاطت بي كغبش، لكنني نفيت أن يكون ذلك بسبب ذبابة! وتُركت في تلك الليلة لأتعابي الكابوسية. التقيتها خارج المنزل فأشبه ما أضمرت لي شيئا، و قبل أن تطير في مسلك آخر سألتني عن سر تأملاتي في الأثاث و الخزانة و زرابي الغرف و حرافش الحنابل و إشنيات الأصص و بحثي الدائم عن شيء غامض فأجبتها أنني عندما أنصت للموسيقى أتخيل كل حركة من حركاتها فرح بنشوة وجودها في الجنة، تعجبت:
! الجنة ؟
فقلت لها:
نعم، أليس العالم جنة إذ المخلوق حر و يتحرك أينما شاء؛ فقد اعتبرت حياتك بين خشش و أقفال الخزانة و مشدات رفوفها و مقابضها الذهبية هو العيش في الجنة.
أي معتوه أنت عن أي جنة تتحدث ؟
حاولت الرفرفة إلى أعلى ما يمكن أن يكون و لما طرت شاهدت طوابير الناس و السيارات و أعمدة الرادارات و ساريات السفن و ناطحات السحاب و انسربت إلى بطحاء في البراري لعلي أجد ما يسرى عني فإذا بي أرى سنديانة عملاقة بأغصانها الضخمة وحيدة بين الأحراش فعمدت إلى الجلوس إلى ظلها ولما استرحت تشوفت إلى فروعها، رحت أتسلقها زحفا، كان عموم جسدي يتقاطر عرقًا و لم ينته التسلق إلى شيء و ازداد قلقي لأنني لم أجد نهاية إلى تلك الساق التي عانقتها كالحصان الحرون، لا أعرف كم دام ذلك إذ عمت الظلمة حتى توارت يدي و حين خفضت عيني ناظرَا إلى الأسفل لم أجد ذلك النهار المبهج، بل قطعا من الغيم الداكن تمر من تحتي و تجاذبت في ذهني الوساوس: هل أهبط أم أواصل التسلق؟ و لثوان فقط تنبهت إلى شعاع ضوء يأتي من فرع آخر يخرج من ثقبين فاقشعر جسدي، وشعرت بانتفاضة، بدا لي ثعبان يخرج لسانه ناظرًا إلي من خلال هذين الثقبين المضيئين كزجاجتين رأيت فيهما نفسي الضائعة و بهزة كاملة من جسدي تشبثت بفرع آخر هاربًا عنه في يأس مميت و ازداد خبلي عندما تخيلته يقضم أرجلي فأزيد من سرعتي و كلما و جدت فرعًا آخر قفزت إليه، لم يدم ذلك طـويـلا، فقد تمـددت على ظهـري و رحت أتنشق الهواء رغم ما شعرت به من اختناق و باتت صعوبة التنفس أمرا هينا فقد أعجبني عرض الساق الجديدة فاتكأت على جبيني الأيمن لأطرح عني الخوف فإذا بي أرى أمامي أكمام وردة بيضاء غشتني برائحتها العطرة، كل كم من أوراقها بحجم كامل جسدي و أردت تلمس حافتها،لا أعرف من ذا الذي و شي لي بتلك الفكرة فقد نزعت قميصي و رميته على أطرافها ورحت أجذب القميص و كأني أشعرها بوجودي، و شيئا فشيئا طفقت تتفتح ببطء و بدأ يظهر عمق الوردة، ابتعدت قافزًا إلى ساق أخرى، فاغرًا فمي من الدهشة، كان ثمة هياكل عظام ممصوصة و جماجم بشر تعوم في الماء و زحفت بخضخضة ارتجفت لها كامل مفاصل عظامي من هول تلك الحفرة! لا أعرف كيف و جدتني على طريق مشجر، ساقطا أمام غدير و قد علا وجهي التراب.
كانت المسالك إلى المدينة متشعبة و بصعوبة و صلت إلى ذرى تلك الهضبة إذ ظهرت شوارع مدينة زجاجية، الناس كالخلايا يعبرون دون وسائل نقل و لا يمر أحد حتى ُيقبل الآخر، و عندما رفعت رأسي للنظر لأرى الجبل الذي يتاخم المدينة من شدة خضرته يظهر لونه أزرق عتم و تحت تلك المباني نهر على حافته قباب تتلألأ ماءه أبيض كثبج الثلج، تربته طينية حمراء بلون المسك الأزفر، و المدينة كالدائرة بين عيني بجميع ألونهـــــا
غالباً ما تعتقد أمي أن ذلك بسبب تعبي من نوابض السرير الحديدي فأقول إني رأيت ذلك عيانا و إني لمست أشخاصا لا أعرفهم.
وانزلقت من بعض الشجيرات و إذا بي بين مغارة نمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*