الرئيسية | شعر | الربع الخلاء | طارق المهتدي
طارق المهتدي

الربع الخلاء | طارق المهتدي

طارق المهتدي (المغرب):

 

 

أَقــولُ وقد هبَّــتْ على الدَّارِ نَفـحةٌ:
أمَـــا فيــكِ يا دارَ الأَحِــبَّـــةِ ثَـــــاوِ ؟

**

أمَا فيــــكِ لِلقــلبِ السَّقيمِ مُـعــلِّلٌ
ولا فيــــكِ للــدّاءِ المُقــــيمِ مُـــدَاوِ؟

**

أمُـــرُّ على الرَّبْـــعِ الخَلاءِ، ولم يكُـنْ
لِيَــعــمُـرَ ربـــعٌ، لا أبَـــــا لكَ، خَـــاوِ

**

فأذكُـــرُ أيَّـــاماً إذِ الشَّـــمــلُ جـامِعٌ
وإذْ واردُ الـــــوادِي المـــقـــدَّسِ رَاوِ

**

أرَى شجَــرَ العُشَّــاقِ أَخضَـرَ غُصْنُهُ
وغُصْــنِي، على طِيـبِ المَزارِعِ، ذَاوِ

**

وما كنتُ أَدرِي ما الهُوِيُّ ولا الهَــوَى
فها أنَـــا هـــاوٍ في الغَيـــابــةِ هَــاوِ

**

أنَا ذلكَ الصَّــــبُّ الَّذي حَسَـــناتُـــهُ
غدَوْنَ، على رأيِ الحبيبِ، مَسَاوِي

**

تُسِــيغُ زُلالَ المــاءِ والصَّــبُّ ظامئٌ

وتَرقُدُ شَـــبعاناً وجـــــارُكَ طَــــاوِ !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*