الرئيسية | أخبار | الرواية النسوية وتأنيث الاعتراف
بنمسيك

الرواية النسوية وتأنيث الاعتراف

الدار البيضاء:رضوان متوكل

 

بنمسيكنظم مختبر السرديات بتنسيق مع ماستر السرد الأدبي الحديث والأشكال الثقافية ندوة بعنوان ” تخييل الاعتراف في الرواية النسوية “، وذلك صبيحة يوم الجمعة ثامن يناير 2016 بقاعة الندوات عبد الواحد خيري، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك الدار البيضاء.

افتتح الندوة عبد الرحمان غانمي (أستاذ جامعي بآداب بني ملال) رئيس الجلسة والذي اعتبر هذا اللقاء ذا طبيعة خاصة، لأنه يشكل قيمة مضافة من خلال مقاربته لجنس أدبي يتعلق بالكتابة النسوية، ولكونه بحثا عن قضايا نوعية تهم تخييل الاعتراف.

وفي قراءتها لرواية ” إيلاف (هم )” لسعيدة التاقي، رصدت الباحثة لطيفة لمغاري من خلال ورقتها التي اختارت لها عنوان ” الاعتراف وتابوت الكتابة ” سمات البناء الدلالي للرواية، واعتمدت على المدخل الفينومينولوجي للوقوف على العلاقة بين الأنا والآخر، هذا الآخر باعتباره استقرارا وجوديا للذات. ثم على المدخل الأهوائي الذي قاد الباحثة إلى اعتبار أن الهوى المهيمن في الرواية هو هوى الندم، والذي لا يُخلق بمعزل عن مجموعة من التوترات مثل :الوحدة والحزن والشك والغيرة. وخلصت إلى أن الذات الساردة في النص الروائي تلجأ إلى الانسكاب داخل الكتابة باحثة عن رقي وراحة نفسية، لا تتحقق إلا بفعل الاعتراف.

وقدمت الباحثة لمياء جوهري ورقتها ” الاعتراف كتابة على الماء “،حول رواية ” قبضة ماء ” لاسمهان الزعيم، وذلك بالتطرق أولا لمفهوم الاعتراف باعتباره شكلا من أشكال الكتابة، وهو الذي وسم الرواية بشكل خاص، فهو عادة ما يتقصى الأخطاء، ويرتبط بالبوح وبالذات، ويبقى ملازما للذاكرة بحيث يتصل بسجل ماضوي. وركزت الباحثة في طرحها على علاقة الذات بالآخر كقطبين تجمع بينهما ملامح الوعي بالعالم والمجتمع والواقع، لذا فالرواية طافحة بالنسيج العلائقي المتكهرب. وتنتهي الباحثة إلى اعتبار أن الاعتراف في الرواية شكل من أشكال التعري أمام مرآة الحقيقة، وصورة تحررية من حبل المشنقة الذي تلفه الذات الداخلية على الذات الخارجية، كما أنه انفلات من براكين تعذيب الضمير النفسي.

مداخلة الباحث عبد النبي غزال جاءت بعنوان ” ليالي الحرير: صرخة جسد يتحرر” قارب فيها رواية ” ليالي الحرير ” لعائشة البصري، إذ قدم في البداية إطارا نظريا حول السرد وعلاقته بالتاريخ وبالذاكرة، وعدّ الكتابة مؤسسة للتجربة الحياتية التي تنغمس في الزمن، مستحضرا مفهوميْ الزمنية والهوية السردية كما طرحهما بول ريكور، وجعلهما منطلقا لدراسة الرواية، هذه الأخيرة التي تؤسس متخيّلها على الاعتراف بألم الذات ومأساتها، وعذابات الجسد والفكر. واعتمد الباحث على المدخل الفينومينولوجي  أولا، ركز فيه على دراسة المحكيين الواقعي والخيالي، يؤطرهما محكي الرسالة التي تحكي عن خسارات إرمين النفسية التي ضحت بحياتها وجسدها باسم الحب والوفاء، ومحكي رودريغو وهو محكي أخروي. ثم المخرج التأويلي ثانيا، والذي يلخص خطاب النص الروائي في أن التحرر يبدأ من الجسد وينتهي إليه، فالحقيقة الوحيدة هي الجسد، وإهانة الجسد إهانة للحياة.

أما الباحث محمد فالح فقد عنون ورقته ب ” رحلة الضباع رحلة تطهير” حلل فيها رواية ” رحلة الضباع”  لسهير المصادفة، وذلك من خلال ثلاثة مداخل أساسية؛ أولا رحلة الضباع رحلة الذات نحو آخرها، اعتبر فيها الباحث أن الروائية تستنطق الذات الذكورية، وتجعلها تبوح بنظرتها المتسلطة نحو المرأة الخاضعة دائما لسلطة المجتمع، وتستنطق، كذلك، ذاتا أخرى أنثوية من خلال رسالة قديمة لإحدى الجدات تحكي فيها عن اعترافات نساء من عصور مختلفة من التاريخ العربي، يحكين تاريخ خضوعهن في سبيل الحفاظ على حياتهن الزوجية. وثانيا رحلة التطهير ، رصد فيها الباحث تحقق الاعتراف من خلال رحلة البوح والتطهر والتسامي عبر فعل الكتابة. وثالثا رحلة الضباع رحلة تشييد النسق الأنثوي، خلص فيها الباحث إلى أن الرواية تبني نسقا أنثويا مضادا للنسق الذكوري الطاغي.

بعد عرض القراءات، تقدمت الروائية اسمهان الزعيم  بشهادة اعتبرت فيها أن هذا اللقاء هو احتفاء بالرواية النسوية، رغم أنها لا تؤمن بتجنيس الأدب إلى أدب نسوي، فالإبداع إنساني.ثم تحدثت عن تجربتها الشخصية، فهي لا تحلم كثيرا في الحياة، لكنها حينما تلج عالم  الكتابة تُحلق عاليا نحو سراديب الحلم. وفي معرض حديثها أفصحت الروائية سعيدة التاقي عن مقاصد الكتابة لديها، فهي أثناء شروعها في كتابة رواية ” إيلاف (هم) ” كانت نيتها أن تكتب عما يقع (الربيع العربي)، لكن التاريخ والذاكرة قادها إلى الكتابة عن تصورها للحياة. واعتبرت الروائية أن الإبداع يتحدى الموت ويكون بذاك خالدا، إنه وسيلة للمقاومة.

اختتمت هذه الندوة بكلمة شعيب حليفي، وبنقاش غني ساهم في إثراء موضوع الندوة بعديد من التساؤلات والإشكاليات والقضايا المعرفية والثقافية.


نص الشهادة التي بعثت بها الروائية المصرية سهير المصادفة :


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*