الرئيسية | فكر ونقد | الشاعر المجهول الذي نافس المتنبي | محمد العياشي
أبو العباس النامي

الشاعر المجهول الذي نافس المتنبي | محمد العياشي

محمد العياشي:

لقد اخترت لك هذه المرة يا صاحبي شاعرا مغمورا في زماننا مجهولا عند الكثير من الأدباء مع أنه ذو باع طويل وهامة شامخة في الشعر العربي، هذا الشاعر يا سيدي كوكب من كواكب بلاط سيف الدولة الحمداني ومن مجايلي المتنبي ومنافسيه بل لم يكن المتنبي يتقي غيره في حاشية شعراء الأمير الحمداني، وكان أصحاب سيف الدولة يتعصبون له على المتنبي… وكان “بينهما معارضات اقتضاها اجتماعهما في حلب وقربهما من سيف الدولة”. إنه أبو العباس النامي (309-390هـ).

قال صاحب يتيمة الدهر عنه (الثعالبي): أحمد بن محمد النامي شاعر مفْلق من فحول شعراء العصر وخواص شعراء سيف الدولة وكان عنده تِلوْ المتنبي في المنزلة والرتبة.”

ذكر ابن فورَّجة في “التجني على ابن جني” قال: وكان على كثرة شعراء سيف الدولة لا يتقي أبو الطيب المتنبي منهم غير أبي العباس أحمد بن محمد المصيصي المعروف بالنامي، وله يقول المتنبي:

والمدح لابن أبي الهيجاء تنجده … في الجاهلية عين العي والخطَلِ
خذ ما تراه ودع شيئاً سمعت به … في طلعة البدر ما يغنيك عن زحل

قال: وذلك أن النامي كثيراً ما يذكر في مدائحه أيام الجاهلية.

قال الواحدي وهو من شُراح المتنبي: تنجده: “تعينه .والخطل :اضطراب القلوب ,وهذا تعريض بأبي العباس النامي لأنه مدح سيف الدولة بقصيدة ذكر فيها آباءه الذين كانوا في الجاهلية. يقول إذا مدحته بذكر آبائه الجاهليين كان ذلك عين العَيّ ثم أكد هذا المعنى وتممه بقوله.” ويطالعنا من أخبار الشاعر ما يدلل على تفوقه مما رواه أبو القاسم علي بن محمد المنجم الرقي قال: كان جميع أصحاب سيف الدولة يغتاظون من المتنبي ويتعصبون عليه للنامي، فلما عمل في وقعة بني كلاب القصيدة الرائية التي أولها:

طوال قناً تطاعنها قصار…..

فعمل النامي قصيدة أولها:

أبألبيض تعصي يا عقيل بن عامر … وما تبر الأعمار مثل البواتر
كأن علياً والقنا في ظهورهم … سماء رمتهم بالنجوم الزواهر
فولت تناجي بالنجاء خلالها … وتجأَر من أحكامِ سمْر جوائر

قال: وتشاجر الناس في القصيدتين، وتقدم سيف الدولة بانفاذهما إلى بغداد وأن يكتب في معناهما العلماء، فلم يحكم أحد بشيء إلا أن قصيدة النامي أعيدت وقد كتبت بالذهب، فعلم من هذا أنهم قد فضلوها.
وله مؤلفات في العروض وآمال في الأدب ومشهود له بالتقدم والفضل . إذن نحن أمام طينة من الشعراء الكبار. والسؤال المؤرقK هو كيف ضاعت آثاره الشعرية وألأدبية مع أنه كان معاصرا للمتـنبي وقرينا له في الأدب و كان له ديوان مجموع قيد حياته؟ والمتنبي وأبو الفراس الحمداني والسري الرفاء وغيرهم من شعراء هذه المرحلة لم تضع أشعارهم .

لعل المهتمين والباحثين يعثرون بين المخطوطات المركونة في زوايا المكتبات والمتاحف في العالم على قصائده، اضافة الى ما تضم الموسوعة الشعرية من أعماله،مما يغني رصيده لدينا وينصفه.

من يقرأ ما تبقى من أخبار شاعرنا اليوم فسيجد أنه ينتمي إلى أصحاب الحوليات من شعراء الجاهلية إذ يعتكف غالبا إلى القصيدة أشهرا إلى ما يقارب العام قبل أن ينهيها , وهذا ما كان يزعج الأمير حين يأتيه كي ينشده إياها بعد أن انتهى الغرض الذي نظمت لأجله. قال أبو عبد الله الحسين بن محمد الصقر الكاتب : وكان النامي بطيء الخاطر شديد القول، إذا أراد أن يعمل شعراً خلا خلوة طويلة أياماً وليالي، فإن نطقت في داره جارية أو غلام كاد أن يقتله، وانقطع خاطره، واذا أراد أن يعمل قصيدة جمع جميع ما للعرب والمحدثين من الشعر على وزن تلك القصيدة وجعله حواليه ونظر فيه حتى يقتدح به خاطره وتتجلب معانيه. قال: ورأيته يفعل ذلك.

هذا عندي لا يعد ذما لأنه كما كان يقول الحطيئة. خير الشعر الحَوْليّ المُحَكك . يعني أنه لا ينشد القصيدة حتى يقلبها أحسن تقليب وينظر فيها أحسن نظر ويشذبها ويهذبها وإن استغرقت القصيدة منه حولا ، إذن هذا ليس عيبا ولا نقصا ولكن سبب من أسباب التجويد.

ورويَ إنه كان يكاد يبكي ويتوسل للأمير الحمداني كي ينشده قصيدته لأنه يتأخر عن موعد الإنشاد والخبر كالتالي: وأنه كانت ترتفع له القصيدة في سبعة أشهر، قالوا: فكانت تحدث الحادثة عند سيف الدولة من فتح، أو صفة لوقعة، أو تهنئة بعيد أو غير ذلك فيعمل فيها الشعراء وينشدونه في الحال، أو بعد يوم ويومين ولا ينشده هو شيئا، فإذا كان بعد سبعة أشهر أو ثلاثة أو أكثر من ذلك أو أقل على حسب ما ترتفع، جاء إليه فاستأذن في الانشاد وقال: قد ارتفعت لي قصيدة في الفتح الفلاني، أو القضية الفلانية التي كانت جرت في وقت كذا وكذا، فإن رأى مولانا أن يأذن في انشادها، قال: فيكايده سيف الدولة فيقول: في أي وقت وأي قصة؟ فلا يزال يريه أنه قد أنسي تلك الحال لبعدها توبيخاً له إلى أن يكاد يبكي فيقول: نعم نعم هاتها الآن؛ قال: وربما اغتاظ لطول العهد وخروج الزمان عن الحد فلا يأذن له في الانشاد.

وفي رأيي الشاعر أبي ومعتز بنفسه شعرا وكرامة نفس خلافا للخبر . شاعر في تلك المكانة الشعرية لا يمكن أن يتذلل ذلك التذلل لأننا لم نر مثله عند شعراء تلك الطبقة أمثال أبي تمام وغيره ولأنه يكذبه خبر ورد في نفس الكتاب مفاده أنه شرع يمدح الأمير بقصيدة وحين قاطعه واستهزأ به ليس لأنه تأخر ولكنه عبَثُ ولعِبُ الأمير انسحب الشاعر ومزق القصيدة وألقاها في نهر ولم يثبتها في ديوانه، قال المحدث: وأنشدنا يوماً – يعني سيف الدولة أبا الحسن بن حمدان – في مجلسه القافية التي أولها:

إن الخليط أجد البين فانفرقا…

يعني من شعر زهير بن أبي سلمى، فأبدى استحسانا لها، فقال له النامي المصيصي أبو العباس أحمد بنمحمد الدارمي: أراك كلفاً بها، أفتحب أن أمدحك بخير منها؟ قال: نعم أشد الحب، فلما كان بعد ايام لقيه راكباً على نهر حلب المسمى قويق، قال: فترجل ووقف عليه سيف الدولة، وأخذ ينشد قصيدةً في غاية الحسن أولها:
ما أنت مني ولا الطيف الذي طرقا … ردّ الكرى واسترد منيَ الأرقا.

فأراد سيف الدولة كياده والعبث به، فأعرض عنه وأظهر استنقاصاً لشعره، فقطع الانشاد في وسط القصيدة، وركب ومضى – وسيف الدولة يراه – إلى شاطئ النهر فخرقها وغسلها فاحتمله سيف الدولة، ولم ينكر ما كان منه، ودرست آثار هذه القصيدة فليس توجد في ديوانه . وهذا الخبر أيضا يناقض الخبر الذي يقول يتأخر أشهرا عديدة قبل أن ينشئ قصيدة.

وكبرياؤه الشعرية تتجلى في هذا المقطع الشعري

ـ من المذهبات الدارميَّات ســرَّد…تــدق معانيها على الملك الكنـدي
تزيد على شأوَي زيادٍ وجـرولٍ …وقد غودر ابن العبد في نظمـها عبدي

ينسب شعره إلى شعراء قبيلة دارم قومه وأن شعره لا يبلغ شأوه امرؤ القيس ولا النابغة الذبياني ولا الحطيئة ولا طرفة بن العبد.

ويرى هنا أيضا أنه أعلى من عبيد بن الأبرص وامرئ القيس ولبيد بن ربيعة:

وشعرٍ لو عبيد الشعر أصغى….اليه لظلّ لي عبداً عبيدُ
كأن لفكره نشر ابن حجر…..ونوديَ من حفيرته لبيد.

ومنها في المديح

خُلقتَ كما أرادتك المعالــي ..فأنت لمن رجاك كما يريــد
عجيب أن سيفك ليس يــروى.. ,وسيفك في الوريد له ورود
وأعجب منه رمحك حين يسقى …فيصحو وهو نشــوان يميد

وعَمّر أبو العباس النامي إلى أواخر القرن الرابع الهجري وله شعْر في شيخوخته يصف بياض شعْره ومنها أبيات ينتصر فيها لشعرة سوداء بقيت في رأسه وهي التي تذكره بشبابه ويفرح بها ولكن هيهات كيف لها أن تصمد والشعر الأبيض اكتسح الوطن.

رأيت في الرأس شعرة بقيتْ….سوداء تهوى العيون رؤيتها
فقلت للبـيض إذ تروِّعـها….بالله إلا رحـمتِ غربـتها
وقلَّ لبث السوداء في وطنٍ….تكون فيه البيضاء ضرتها

وأخيرا أرجو أن نكون قد وقفنا في التعريف، و إلقاء بعض الضوء، على شاعر من هذه الطينة الممتازة الذي لا يستحق ما لحق به من الطمس مع أن صاحبه ومنافسه في البلاط الحمداني هو الشاعر الأول في العربية في هذا الزمان أبي الطيب المتنبي. في انتظار ظهور ديوانه:

ومن النصوص التي سلمت له من الضياع هذا النموذج :

سلاها لم اسودَّ الهوى في ابيضاضه
وإلا سلاني كيف بُيِّض مسـوِّدي

كأن برأسي عســـكرين تحاربا
فقد كثر استئمان جند إلى جنــد

وليل له نجم كليلٌ عن السُّــرى
تحيَّر لا يُهدَى لقصد ولا يهـــدي

كأنيَ وابن الغمد والطـرف أنجم
على قصدها والنجم ليس على قصدي

إلى أن رأيت الفجر والنسر خاضب
جناحيه ورساً عُلَّ بالعنبر الـوردي

وحلّت يد الجوزاء عقدا وشاحــها
إزاء الثرّيا وهي مقطــوعة العقد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*