الرئيسية | أدب وفن | الفنان التشكيلي المغربي عبد الله الهيطوط آمال وطموحات
عبد الله الهيطوط

الفنان التشكيلي المغربي عبد الله الهيطوط آمال وطموحات

حاوره عبد الواحد مفتاح

توريط الفنان عبد الله الهيطوط في إجراء حوار صحفي ليس بالأمر الهين،  هذا الرجل الذي يعيش في نسقية خاصة داخل مرسمه، لم يكن من اليسير إقناعه بأن يترك فُرشاته جانبا ليتكلم عنها. هو المعروف باشتغاله الهادئ الذي عودنا على إنتاجية صِباغية خصبة، وجريئة بشكل صارخ أحيانا على مستوى الطرح،هنا في هذا الحوار الذي افتعلتُ حِيَلاً كثيرة ومبررات شتّى لأُجْريه معه. نقف على أهم المراحل في مسيرته التشكيلية،ونحاول أن نقتنص إضاءات حول مشروعه الجمالي، ونظرته للحركة التشكيلية بالمغرب.

1-كيف كانت بداياتك الأولى مع الفن التشكيلي ؟

ليس لسؤال البداية مبررا واعيا لأطرحه على نفسي. مذ أفقت على طفولتي وأنا أرسم في البيت، وفي المدرسة والشارع.

الرسم ممارسة يومية عندي وهو أحد التعريفات البديهية “لأناي”

لكني سأكون لطيفا معك، وأسايِر سؤالك هذا. أن تكون طفلا تسكن قرية معزولة، عليك أن تُدبِّر أمر لعبك بنفسك، وتخلق عالمك الخاص، ربما هذا العالم هو ما أحاول اقتناص استعادتِه أمام كل لوحة جديدة أعمل عليها. لكني أقول لك بجدية لابأس بها،بدايتي في التشكيل هي بداية مستمرة ومشاكسة لا أفرح بتجاوز مرحلتها إلا وتُنْجِب لي بدايات جديدة.

2-هل لك طقوس خاصة أثناء الممارسة التشكيلية؟

نعم لكل رسام له طقوسه الخاصة التي قد لا يُفصح عنها، الرسم عندي هو مقاومة بالدرجة الأولى، مقاومة لليومي والسائد، لذالك تجدني في مرسمي ملتحفا وحدتي التي يمكن أن أنتخبها لك هنا، لأقول أنها طقسي الوحيد أماماللوحة. وهو طقس ليس بالمركب ولا البسيط ، لما يفرضه عليّ من كلام أقل ورسم أكثر. وهنا مفتاح العملية.

الرسم لديّ هو دعوة إلى التفكير اللذيذ، الذي يُجنِّح أدواته بإطلاق العنان للمِخيال البصري وهذا يفضي إلى طبقات “أركيلوجية” من التأويلات داخل اللوحة هو كل ما أصبو إليه.

 

3-ما اللوحة التي تعتبرها الأفضل، ولماذا؟

اللوحة الأروع هي تلك التي لم أنجز بعد، تلك المضيئة المعلقة بخيالي، والتي أعمل على مطاردتها باشتغال لا يَمِل.

4-هل تعيش بعض المفارقات في الواقع باعتبارك مبدعا؟

الحياة كلها مفارقات، دائما نفكر في شيء ونقوم بشيء آخر، هذا ما يحصل معي، كفنان عليك أن تختبر كل التجارب الشخصية الخاصة بك وتحاول أن تستفيد من كل ما يمر بك من حالات عاطفية أو عقلية.القلق و التوتر مهمان للفنان و الابداع بصفة عامة.إنه يشحذ الذاكرة ويفتح نوافذ الخيال، لذا في قضية الفن، الأحاسيس حاسمةعليك أن تحفر عميقا في داخلك إلى أن تصل إلى الطبقة العميقة و تحرك القاع…

في الأخير  يظل عملك دعوة مفتوحة للتفكير والتأمل والحلم الذي يحقق التلاقح وفتح النقاش بين مختلف مكونات المجتمع وهذا أساسه، لا أن يكون محصورا على النخبة و الانتلجنسيا….

5-ماذاعن العرض ومصاعبه في المغرب كيف عايشت هذا ؟

العرض لم يكن شاغلي طوال الوقت، فالعمل داخل مرسمي والتنقيح المستمر لأدواتي هو همي الأساسي، لأن هذا بنظري ما يصنع الفنان وليس العرض، وإن كان هذا الأخير يضل مهما لكنه بالمرتبة الثانية، فالعمل الفني الجاد الذي هو نتاج مشروع جمالي متماسك، أكيد أنه سيطبع بصمته عميقا في الوسط الفني. هذا إيماني الراسخ والأكيد.

 

6-من أي زاوية يمكن أن نستقرأ الخصوصية المغربية في أعمالكم؟وهل تجد أنه من الضروري حضور هذه الخصوصية داخل العمل؟

الفنان ابن بيئته،بيته و قريته/مدينته…

الإبداع هو عملية وعي اتجاه الأشياء بفنية لا تنسلخ عن الفضاء الفكري العام المحيط بها، لهذا أنا عندما أقدم عمل فنيا فهو كوني الطرح بمنظور إن صح القول مكاني مغربي.

فكما هو معروف لا يمكننا أن ننتقل إلى العالمية إلا من خلال ما هو محلي أولا-وهذا هو- الخصوصية المغربية حاضرة في أعمالي وإن كان بعض النقاد يقولون أنها مُندغِمَة بانفتاح يروم الإنسان ككل، وتبقى هذه وجهة قراءة.

7-عرضك الأخير برواق “نظرNadar” لَقِيَ استحسان من لَدُن الزوار إلى جانب ارتياح نقدي كبير .ماذا يعني لك هذا الآن؟ وماذا عن جديدك ؟

معرضي الأخير برواق نظر، هو محطة أساسية في مسيرتي التشكيلية، هذا مما لا شك فيه، وهو أيضا نقطة عبور من مرحلة إلى أخرى. ومما راعني في هذه التجربة هو التعرف على السيدة ليلى فاروي وابنتها أسية ، من النادر أن تجد سيدتان بهذا المستوى الثقافي والاحترام للفن. كنت سعيدا جدا بالاشتغال معهما.

لا أخفيك أني لم أكن أتوقع الصدى المُطمْئن الذي خَلّفََه المعرض.بالنسبة لجديدي أنا في بَحث و تفكير مستمر،أعمالي الأخيرة أشتغل عليها بصبر وطول أناة، لا راهنية في العمل الإبداعي،”ماتيس” و” دالي” ظلوا يرسمون حتى  وهم على فراش الموت، نار الصباغة إذا اشتعلت لا تخمد إلا بالموت….

 

8-التركيز على الأسلوب التجريدي في أعمالك أمر واضح ما عوامل الافتتان بهذا الأسلوب بالنسبة إليك؟

التجريدية سمحت لي بتغيير طريقة النظر إلى الأشياء، أي بالتفكير ببساطة وحرية و بكثير من العفوية. لست تجريديا بالمعنى الكامل للكلمة ولا يوجد رسام كذلك، ضروري من الرسم والكرافيزم، إذا كانت التشخيصية تركز على المظهر، والتجريدية لا تقف عند القشرة بل تغوص إلى العمق،فأنا رسام تجريدي بهذا المعنى على الأقل، ففي القاع يكمن الجمال…

ما أقوم به أقوم به بسهولة ودون تكلف.أنا لا أقيم حقا إلا في الصباغة،لا أعرف إلى أين تحملني في البداية لكن سرعان ماتظهر الطريق إلى الأشياء وتتبدد المخاوف فتحت الخطوات يرتسم ممشى الأشياء التي تظهر وتختفي…

10-ما هي العناصر التي تستهويك وترتكز عليها في صناعة لوحتك؟

ماذا أقول لك يبدو الأمر فضائحيا(يَضْحَك) الطفولة ما زالت هي من تقودوني طوال الوقت، ما وراء سجلها البصري أتموقع، يستهويني ما ظل معلقا منها في رأسي، وما تبتكره لي من مثالب لا أستطيع إخفائها إلا داخل اللوحة.تماما كما تشدني الأشياء الملعقة على الجدار، وتأسرني الصباغة التي هي إطفاء لحطام الكلام.

11-ماذا عن الحركة النقدية هل ترى أنها مواكب بشكل صحي ومُطمئن للمشهد التشكيلي بالمغرب ؟

كما سبق وأن قلت باستثناء فنانين وكتاب قليلين ومضيئين مولعين بالفن أخذوا على عاتقهم تجربة النقد، فنحن أمام غياب نقد متخصص يتابع الحركة التشكيلية بصفة عامةو التجربة الشبابية بصفة خاصة…

12-أجب بكلمات بخصوص المفاهيم الآتية:

التشكيل:

هو محاولة دءوبة للإجابة بصريا على قضايا الراهن، ومغامرة الإبداع داخله تقتضي التقصي عميقا و الذهاب إلى أبعد، ما وراء الأشياء…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*