الرئيسية | سرديات | رائحة أبى | محمد عباس على
رقصة البجع

رائحة أبى | محمد عباس على

محمد عباس على:

 (1)

مشاعر متأججة غزت صدرى وأنا أراه هكذا على باب المحل  ، محنياً على الطاولة الخشبية  التى تسد الباب بوجهه ،  ويداه مازالتا تقبضان على حذاء قديم كان يصلحه قبل أن يحدث ماحدث .

الطاولة  الخشبية الصغيرة بخشبها الذى حال لونه الى سواد من أثر الصبغة والعمر الضارب فى القدم تسد باب المحل ، محملة بعِدد مختلفة لزوم إصلاح الأحذية ورتقها وتلميعها أيضا ، الجدران خلفه عليها مشاجب  ، معلق عليها قوالب جلدية لتوسيع الأحذية الضيقة  ، وأخرى عليها جلود جديدة لمن يرغب فى تصنيع حذاء جديد . وهناك أيضا أرفف عليها أنواع ورنيش وأنواع فرشاة التلميع ، أما على الأرض فتطأ قدماك ماتطأ من علب صغيرة أو مسامير أو أحذية تنتظر الإصلاح  أو أى شىء من هذا ،  عدا الأرض نفسها فلا يبدو  لها أثر .

(2)

كثيرا ً ما طلبت منه أن يستريح  ، يتركنى أحوّل نشاط المحل الى شىء آخر يجذب الزبائن ويجلب الرزق  ، أو على الأقل يبيعه لمن يريدون ،

كانت حدقتاه البنيتان  تلمعان بقدر ماوسعهما وهو يرنو اليّ  ، أشياء كنت أدركها  من نظراته تلك   ولكنى أتغاضي عنها ، ربما لأننى لن أمتلك الرد الذى يريحه ويريحنى معه ،  وربما لإنشغالى عن نظراته وعن البحث فى مدلولها بأشياء أخرى .

كنت أراه و العرق حبات متلألئة تقبلها أشعة الشمس بحنو على جبهته وهو يجلس أمام الطاولة الصغيرة ، يسد باب الحانوت بهيكله النحيل ، جالساً محنى القامة على حذاء بيده يعمل فيه بهمة لاتناسب صحته بالمرة ، فأحبه بقدر ماأغضب منه .

(3)

 زبائن هذه الأيام قل توافدهم عليه ، هو يعرف هذا فى الوقت الذى يعرف جيدا ً أنه قل عدد من يفكر فى الإصلاح   ، ربما لأن الثمن الذى سيدفعه لو زاد قليلاً لأشترى به حذاءً جديداً   ، هذا فى الوقت الذى عرض البعض عليه مبلغاً لم يحلم به فى أكثر أحلامه إشراقاً لشراء المحل  ،  راغبين فى تحويل نشاطه بما يتناسب وحال الشارع حولنا ، فقد أصبحت المحال كلها تقريباً  إما لبيع الهواتف الخلوية ، أو قطع غيار الكمبيوتر ، أو الملابس والأحذية  المستوردة ، والتى تلسع نيران أسعارها القلوب قبل الأعين ، ولأن من يعرضون شراء المحل يعرفون إصراره على رفض البيع بأية حال فقد دارت أعينهم الى أن استقرت علىّ ، سألونى أن أقنعه بصفتى  ولده ، خاصة أننى تخرجت من الجامعة  وحتى الآن لم استقر فى عمل يليق ، أو حتى أتقبله وأرضى عن نفسى فيه ، واكتفى بالحضور اليه كلما تركت عملاً  لأجلس الى جواره  ، أمد يدين متكاسلتين الى حذاء ،  أو أناقش زبوناً فى سعر ورنيش دهان ، أو أفلت من أسر عينيه الى المقهى المجاور حيث أسلى الوقت بلعب الدومينو ، وكنت من وقت لآخر أشير  الى تعبه وجهده الذى قل وعينيه اللتين لم يعد لهما ذات الألق للعمل ، وقد صارحنى مرغماً أنه لم يعد يرى جيداً  ، و أنه يجد صعوبة فى الرؤية مما يضطره الى ربط اللمبة الكهربية بحبل قوى لتكون أمام عينيه مباشرة  ، ليرى على ضوئها ماتعجز عيناه عن رؤيته ، وناشدنى أن أشاركه العمل فهنا  – كما قال –  الأصل  ، وحين اقترحت عليه الذهاب لعمل نظارة طبية  تعلل بانشغاله – رغم قلة زبائنه – ثم رضخ مشترطاً أن يذهب وحده للطبيب وأبقى أنا بالمحل ولا أغلقه ، وتم له ماأراد ،  وحينما  عاد أخبرنى أن  الطبيب نصحه بعدم إرهاق عينيه ، وجدتها فرصة فعدت المح الى البيع وماسوف نجنيه من فوائد نتيجة هذا  ، وأهمها راحة عينيه وايضا راحتى  !!

لمعت عيناه  لحظتها بقدر ماوسعهما وهو يرنو الىّ ، ولم يأبه بالرد .

(4)

اليوم حينما رأيته منكفئاً بوجهه على الطاولة الخشبية هرولت اليه ، أفزعتنى مفاجأة رحيله  ،  لفحتنى  مشاعر متضاربة وانا أحمل جسده النحيل بين يدىّ ، أرى المريلة – التى كانت بيضاء – على صدره جيوبها ممزقة الحواف ،  أو مثقوبة ومرتقة بخيوط ذات الوان شتى ، سائلتنى نفسى هل كان رحمه الله متمسكاً بشىء لا جدوى منه ، هل كان  غائباً عما يجرى حوله ولايرى الا محله هذا ،  وهل توقفت حياته فعلا ً ولم تكن تمتلك القدرة على الحراك وسط بحر هائج لايستقر له موج ولايهدأ له ضجيج ؟

أدرت وجهى فى المحل الصغير باحثاً فى الأركان وعلى الجدران والأرض عن شىء لا أدرى ماهو ،، كانت رائحة أبى وصورته ماتزال تعبق المكان بقوة ،  دفعت الطاولة الصغيرة بهدوء الى الداخل شعرت للحظة خاطفة برعدة وانا أفعل  هذا ، أحسست أنه يرانى ، وسوف يزمجر فى وجهى صارخا ً : لاتغلق المحل

(5)

حبى له الزمنى الا أعارضه أو حتى أبدى له رفضى لرأيه فى حياته  ،  المحل بعد غيابه صار فى يدى ، البيع الآن بأمرى ، أمى لن ترفض ماأريد ، اتصل المشترون بى ، تنبهت لوجود مشترين آخرين ، وبدأت المناوشات  نهاراً ، فى الليل رافقتنى صورة أبى وهو محني على الطاولة الخشبية  التى تسد الباب بوجهه ،  ويداه تقبضان على حذاء قديم كان يصلحه ، وعادت الرياح تهز جدران رأسى بعنف ..!!

(6)

صباح اليوم توجهت للمحل ، فتحته ووقفت أمامه ، كانت رائحة أبى ماتزال هناك وصورته وهو محني على الطاولة الخشبية  التى تسد الباب بوجهه ،  ويداه تقبضان على حذاء قديم كان يصلحه تملأ ناظرى ، أقبل المشترون ، الأموال بين أيديهم والبريق فى أحداقهم يتحدث عنهم والحروف اللينة المغسولة بالمكر تسيل من حواف أفواههم  ، أنظر وأدقق    ، وأعرف أن الظروف كلها مهيأة للبيع  .

(7)

بدأ المزاد فوراً ، تنافست الألوف من الجنيهات فى حدة  ، ووقف الشارع كله يتفرج  ، النوافذ والأبواب والشرفات امتلأت بالأعين الراصدة ، المحال المجاورة توقفت عن البيع وأتت تأخذ حظها من النظر ، المارة شدهم الأمر فأرسلوا نظراتهم  لترى  ، انتفض أبى من رقدته فزعاً ،  نظر الىّ عاتباً  ، أحنيت رأسى خجلاً ، عدت أحدق فى المحل من جديد ، أراه بعين لم أره بها من قبل ،   بدل اصلاح الأحذية الذى لم يعد لائقاً بالمكان تصنيع الأحذية وبيعها ، بيع أنواع الورنيش وأنواع فرشاة التلميع ايضا وكل مايختص بالأحذية  ، مع قليل من الزينة يصبح مشابهاً  للمحال المجاورة  ،  ويبقى المحل واسم أبى عليه .

واجهتهم جميعاً ً .

  – لابيع

وأعطيتهم ظهرى لأتفرغ لما انتويت عليه !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*