الرئيسية | شعر | راهن القصيدة العربية: السديم والفناء العظيم. | لماذا الشعر؟ لماذا القصيدة؟
القصيدة العربية

راهن القصيدة العربية: السديم والفناء العظيم. | لماذا الشعر؟ لماذا القصيدة؟

أتارغاتيس: (المشرفون على الملف):

 

غدَا الشعر اليوم، العربي منه بالخصوص، أمام أشكالٍ /أنماط متعددة ومنفتحة قابلة أن تستدرج داخلها مآلات كل منها وما جدّ في الساحة العالمية وما تجدد من مدارس شعرية وفكرية وأدبية، كما علمية. لم يعد الشعر مقتصرا على فئة دونما العالمين، ولم يعد حكرا على من يمتلكون منابرَ  من ورق أو صروحا من عاج. مع التقنية وبُعْدها الميتافيزيقي المتمثل في هذا العالم الافتراضي، صار للشعر فسحة واسعة وأراضيَ نضجٍ خصبة، ومنابرَ مُدَمَقرطة.

إننا اليوم أمام دَمقرطة الشعر والقول الشعري، ولأكبر دليل عن ذلك هو “اتساع” عدد الشعراء، الذين أنصفهم الفضاء الأزرق، بأرقامه الليبنيتزية المتعالية. ونحن في هذا الملف الذي أحدثناه على مجلة (أتارغاتيس)، إلهة الشعر والحب، وبعد نجاح ملف راهن القصة العربية: صحاري الخيال المنسية، نأتي لنؤكد على إمكانية خلق تفاعل شعري في أوسع امتداده الجغرافي، من البحر إلى المحيط، ومن المغرب إلى أقصى الشرق. لنبيّن جازمين أن روح الشعر لها أن تتلاقى ها هنا في فضائنا الافتراضي (الحقيقي!) ولنظهر إمكانية اجتماع مختلف الأنماط الشعرية للقصيدة العربية، داخل فضاء واحد. فاليوم نحن أمام تقعيد لا مندوحة عنه للقصيدة العربية ويبتغي التأكيد على أن للقصيدة ثلاثة أوجه انكتابية، أمام قابلية الانفتاح على أنماط أخرى في المستقبل لا علم لنا بها، فالشعر هو ذلك المطلق والنسبي هو الروح التي لا تفنى، هو الطاقة التي تحرك العالم.

لم نأت لننتصر لقصيدة دونما أخرى، أو لنقل بموت جنس وحياة جنس آخر، فالشعر أبعد وأبرأ من هذا. الشعر هو ذاك القول النابع من الروح، المتمثل في أنه روح العالم ومُحرّكه. لعلّ البعض يسأل عن جدوى الشعر في زمن التقنية؟

لسنا أبدا روحانيين بالشكل المريب، أو ماديين بالشكل الأقصى المنقرض، بل نحن كائنات تؤمن بأن العالم مجرد ريح خفيفة ونسيم عابر علينا أن نتلمسه ونستشعره ونسير عليه، نؤمن أن بين ذرات الهيدروجين حيث يمكن أن تندلع نيران العالم، يمكن أيضا أن يوجد شيء من كيمياء خفية تحرك الذرات فيما بينها بحب، إننا اليوم لأشد حاجة إلى الشعر من حيث أنه منبع الحب. لسنا بهذا رومانسيين أو ما شابه. بل أيضا ولأن العالم عندنا بلامعنى ولا ترتيب فيه وعبثي إلى درجة الجنون، ومن الجنون ينبع الحب، نؤمن أن الشعر هو الشيء الوحيد الذي يمكنه أن يجعل للعالم معنى ويرتبه داخل كلمات من عاج.

الشعر.. الشعر.. منبع الحياة، الشعر هو أقصى ما يمكله الكائن /الإنسان، ليواجه فوضى العالم، الذي يتجه لبرودة تامة. إنه دفء الشرايين، وإرتعاشة الروح، من حيث هو الروح.

جاد الإنسان على نفسه حينما قال شعرا، بل إن رسومات أهل الكهوف لشعر، فالشعر أول الوجود ومنتهاه. الشعر هو الكائن نفسه حينما يحب العالم، والشعر هو الكائن حينما يحب ذاته، الشعر هو حركات الأنفاس وحركات الكون. أما القصيدة فذاك السديم البارد جدا من حيث تنبع أحرّ الشموس، ومن حيث ينبثق الثقب الأسود، فالقصيدة كون يبتلع نفسه ليُولَد كون جديد، إنها في حركة فناء وخلق /وخلق وفناء لا منتهي، إنها البقاء الوحيد، إنها الموجود الوحيد، هي الفناء العظيم.

في ملف راهن القصيدة العربية: السديم والفناء العظيم، نسائل القصيدة بنماذج معاصرة وعبر شهادات حية لشعراء ومهتمين ونقاد، ودراسات نقدية حول مختلف تمثلات القصيدة العربية، لنقدم ما استطعنا من القول الجاد في راهنية القصيدة.

 

المشاركون في الملف: قسم الشهادات (الجزء الأول)

محمد حربي (مصر)، نبيل أكنوش (بلجيكا)، سناء مكركر- شڤيبرت (ألمانيا)، مازن المعموري (العراق)، محمد ناصر المولهي (تونس)، مبارك وساط (المغرب)، عبد الفتاح بن حمودة (حركة نص تونس)، نور الدين الزويتني (المغرب)، مبروكة علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*