الرئيسية | شعر | صور خلف السور | علي العلوي
عمل الملاخ

صور خلف السور | علي العلوي

علي العلوي (المغرب):

 

-1-

وَقَــــافِيَةٍ تَصُـــومُ عَــــنِ الْكَلَامِ

وَتَصْرُخُ عَــــالِياً بَعْـــــدَ الصِّيَامِ

أُطَــــارِدُهَا فَتَطْــرُدُنِــي بِلُطْفٍ

وَتَشْرُدُ فِي يَدِي حَدَّ الْـهُيَامِ

أُدَارِيـــــــــهَا فَتَــــرْفُضُنِي بِعُنْــــفٍ

فَأَسْلُكُ دُونَهَا دَرْبَ النِّيَامِ

-2-

وَلَقَدْ كُنَّا فُرَادَى

وَتَرَكْنَا بَعْضَنَا يَوْمَئِذٍ مِثْلَ الصَّدَى

لَمْ يَكُنِ السُّورُ قَصِيراً

مِثْلَمَا لَمْ يَكُنِ النُّورُ نَصِيراً

إِنَّمَا جُدْنَا بِمَا يَكْفِي مِنَ الصَّمْتِ

وَعُدْنَا حَامِلِينَ الْمَوْتَ فِي كَفِّ النَّدَى.

-3-

أَهَذِي أَنْتِ حَقّاً

أَمْ سِوَاكِ؟

وَهَلْ أَنْتِ الَّتِي

وَحْدِي أَرَاكِ؟

جَمِيلٌ أَنْ تَكُونِي دُونَ ظِلٍّ

وَأَجْمَلُ مِنْهُ

أَنْ تَجِدِي أَنَاكِ

فَهَذَا الْوَجْهُ مُخْتَلِفٌ

بِشَكْلٍ كَبِيرٍ عَنْكِ يَا وَجْهَ الْمَلَاكِ

فَسِيرِي فِي سَنَا الذِّكْرَى كَطَيْفٍ

فَإِنِّي سَائِرٌ نَحْوَ الْهَلَاكِ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*