الرئيسية | فكر ونقد | في الذاكرة الثقافية| الحسن أسويق
أسويك

في الذاكرة الثقافية| الحسن أسويق

الحسن أسويق:

يرجع الفضل إلى موريس هالبفاتش Maurice Halbwachs في توضيح وبيان أن الذاكرة الفردية، رغم طابعها الحميمي، ظاهرة اجتماعية بامتياز؛ وأن أفعال التذكر، فردية كانت أو جماعية، تتم ضمن “أطر اجتماعية”، بحيث أن عمل الذاكرة محكوم ببنيات اجتماعية قبلية. ومن ثمة، فإن الذاكرة بناء اجتماعي وتقاسم لذكريات انتقائية ولتمثلات مشتركة حول الماضي. وهذا ما يقصده بمفهوم”الذاكرة الجماعية”.

من مميزات “الذاكرة الجماعية”، فضلا عن دورها الأساسي في التلاحم الاجتماعي، ارتباطها بالحاضر وبالتجربة المعاشة في إطار مجال تداولي وتواصلي، بحيث أنه، ومع مرور الزمن، تتحول هذه الذاكرة الحية إلى تاريخ ، أي إلى “ذاكرة ميتة” على حد تعبير م. هالبفالتش نفسه.

من جهة أخرى، فإن كل ذاكرة جماعية تكون مسنودة ب”قوى حية” بعبارة بيير نورا، ولصالح فئات وجماعات (حزبية أو عائلية أو دينية أو جهوية أو هوياتية) على حساب أخرى؛ إنها تقوي التماثلات والتشابهات الداخلية للجماعة على حساب الاختلافات الخفية والكامنة، وتنحو لأن تكون ذاكرة رسمية نمطية ومُوحدة، وجزءا من الايدولوجيا الرسمية.

ونتيجة لذلك، فإن سؤال الذاكرة الجماعية هو أيضا سؤال السلطة الاجتماعية والسياسية. وعليه، يذهب البعض إلى أن “الذاكرة الجماعية” مجرد وهم؛ لأن ما يوجد فعلا هو ذاكرات ثقافية لامتجانسة غير قابلة للتنميط.
عمل العديد من الباحثين، من آفاق بحثية مختلفة، الوقوف على “نواقص” مفهوم “الذاكرة الجماعية” كما صاغه وعرفه م.هالبفاتش. ومن بين هؤلاء، وأشهرهم على الإطلاق جون أسمان Jan Assmann الذي اقترح مفهومي “الذاكرة التواصلية” و”الذاكرة الثقافية” لتجاوز تلك النواقص، خاصة ما يرتبط منها بعلاقة الذاكرة الجماعية بالزمن من جهة، وبالسلطة من جهة أخرى.

إن “الذاكرة الجماعية” في نظر ج. أسمان ليست إلا ذاكرة تواصلية ـ تداولية mémoire communicative؛ ذاكرة اليوميune mémoire au quotidien “التي توجه أعضاء المجموعة وفقا لنماذج للفعل المشترك داخل حيز زمني محدود”. ومن ثمة، فإن الذاكرة، باعتبارها “حاضر الماضي (ماري كلير لافابر) أو “ذلك الماضي الذي لا يريد إن يمضي (نيتشه)، تتغير بتغير الأجيال. وما الماضي إلا ذلك الماضي الأداتي النافع ل”النحن” في الحاضر.

على العكس من ذلك، بين ج. أسمان كيف أن الذاكرة الثقافية تربطنا بماضينا العريق والموغل في الزمن، وتحيلنا على “التاريخ السحيق للذاكرة الانسانية”؛ إنها ما يضمن الاستمرارية ويعزز الهوية، ويمنح المعنى المشترك لجماعة بشرية معينة، ويضفي عليها طابع الراهنية بفضل الطقوس والرموز والحكايات، والاحتفالات والمآثر،والعادات والتقاليد… ومختلف أشكال التراث المادي واللامادي المُكونة لمنظومة القيم والرموز التي بفضلها يتم إنتاج صورة حول الذات self- image .

وعليه، فإن من بين رهانات الذاكرة الثقافية صون الماضي المعرض للنسيان والضياع، والإنفتاح على الذاكرة المخزونة في اللاوعي. إنها آلية “للحفاظ على بقاء النوع بالمعنى الثقافي”، وتعبير عن رغبة الذاكرات الممنوعة والمقموعة، أو السرية حتى، في الانفلات من سطوة الذاكرة الجماعية المهيمنة ومواجهة خطر “فقدان الذاكرة الثقافية” Amnésie culturelle .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*