لهبوز

25 ans

لحسن هبوز

ماذا أفعل بينكم الآن ؟ !!
خمسة وعشرون سنة .. !!
واكتفيتُ، بما فيه الكفاية
بإيماءةٍ منْ وَريدِي

خمسة وعشرون سنة .. !!
وأنا أرشدُ سفنيَّ الورقيّة إلى الماء

في عصْي اللّيل
أرقدُ قلبي الطّفوليَّ بين سلالتكم
فأنا اقتباس صدى صرختكم
وحنين لوردة تفرُكُ صمتكم

خمسة وعشرون سنة .. !!
وكأني جواب بسيط لاحتمال
يَدْهسُ ظلَّه كلّ يوم
وكأنّي إمكانية هشّــة
تستأنس بالجاذبية الشاحبة تحتها

خمسة وعشرون سنة .. !!
كَـأَيّ نَمْلَــة كَلَّتْ منْ وَجْــه العَالَم
.. أَرْقُـبُ الحَصَــى

.. أتعرفـــون !!
هذا الموت الذي يركض بجانبي
.. يرهقني !!
قلبي قصيدة نحيلة
بالرّغم من بدانة حروفها

خمسة وعشرون سنة
وأُلْجَمُ من فمي
وأرسف كلمات كثيرة في جملي
أشْرئبّ حينا ً.. وحيناً يكلّ عنقي
خمسة وعشرون سنة
وأنا أقذف بكل ثقلي لأعكّر بركة عمقي

خمسة وعشرون سنة .. !!
وهذا النّص
الذي أضعه فوق رأسي .. غياب
أنا رماد
ومن حولي تحوم أفواه كثيرة
بطيئاً .. وأموت

خمسة وعشرون سنة .. !!
ولا فكرة لي عن الوطن، غير منْفى فِي.

خمسة وعشرون سنة .. !!
وأنا إنسان .. بشع
لدرجة أنّي تماثلت للحياة.


 

القصيدة منشورة ضمن ملف قصيدة النثر المغربية بالعدد الثاني لمجلة الموجة الثقافية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*